آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ما الفرق بين العرفان العملي والعرفان النظري

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    المشاركات
    14

    mufeed ما الفرق بين العرفان العملي والعرفان النظري

    بسمه تعالى
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وورد في دعاء كميل ( إلهي صبرت على عذابك فكيف اصبر على فراقك وهبني صبرت على حر نارك فكيف اصبر عن النظر إلى كرامتك )

    هل في هذه الفقرة من الدعاء المبارك عرفان نظري اي انه باب ترك الاعمال
    اما لا ننظر له من باب القيام بالاعمال العبادية لكن العذاب للقصور الذي حصل منا بالعبادة
    اي عرفان عملي

    فما الفرق بين العرفان العملي والعرفان النظري

    لاننا نجد احاديث كثير تكون سهلة وبها اعمال تعادل اعمال عبادية شاقة
    على مثل النظر لوجوه العلماء عبادة وغيرها من الاحاديث التي ستناولها معكم هنا
    انتظر اجابتكم
    وجزاكم الله خير الجزاء

  2. #2
    عضو متميز -ذهبي
    تاريخ التسجيل
    05 2008
    المشاركات
    1,377

    افتراضي

    سؤال جيد ننتظر الجواب من الاخ مشرف الساحه المشرق

  3. #3
    عضو فعال-فضي الصورة الرمزية الراجي لمغفرة ربه
    تاريخ التسجيل
    06 2010
    المشاركات
    133

    افتراضي

    بسمه تعالى
    والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين
    العرفان النظري
    هو تلك المباحث النظرية والفكرية الفلسفية ولكن بنظر العرفاء كالقول بوحدة الوجود والموجود والتغاير بالشدة والضعف كالقول بان ما خلا الله تعالى هم وجود ظلي من وجود الله تعالى ومما يتفرع من الامور على وحدة الوجود كصفات الباري تعالى وكيفية تفسير التوحيد وغير ذلك مما يطول الحال في بيانه

    اما العرفان العملي
    فهو الطريقة التي يعمل الانسان عليها وكيفية اداء العبادات والسعي الحثيث في طاعة الله تعالى على مستوى العمل وتجد العارف شديد التاكيد على نوع الطعام ومقداره ومقدار النوم وساعاته والمثابرة على اتيان كافة ما يقربه الى الله تعالى وقد يصل العارف في بعض رياضاته الى حصول مكاشفات يدعي انها الواقع ولهذا البحث تفاصيل قد تخرجنا عن مستوى السؤال

    اما ما يخص الفقرة المذكورة من دعاء كميل
    فاني لا ارى بالنظر البدوي ارتباطها بالعرفان العملي فضلا عن النظري وعلى ما بينته من الفارق بين العرفان النظري والعملي ،نعم العبارة تشير الى النفسية الرفيعة للانسان المؤمن وطريقة نظره للاهوال الاخروية من كونها لا تشكل شيأ امام مايشعر به من هوان هذه الامور في قبال لم الفراق عن الله تعالى وان الصبر على حر النار وشدة عذابها لهو اهون من النظر الى كرامة الباري التي هتكها بمعاصيه التي اوصلته الى ماهو فيه فهذا كله ينبئ عن نفس بلغت من العرفان العملي ما يمكنها الشعور بهذه المشاعر
    والامام علي عليه السلام بهذا الكلام الموجه الى كميل انما هو ليعلمنا كيف على المؤمن ان يبني علاقته مع الله تعالى وان لا يكون همه هو النجاة من النار اذ عذاب هتك المولى لهو اكبر من عذاب الاخرة والعكس بالعكس صحيح ايضا اذ العبد لا يطمع الى الجنة بل لا بد ان يكون سعيه لمرضاة الله تعالى وهذا المعنى هو المتحصل من قوله تعالى
    ((وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ومساكن طيبة في جنات عدن ورضوان من الله اكبر ذلك هو الفوز العظيم))
    فعلينا السعي جاهدين لنيل رضا الله تعالى والكلام قد يطول .


    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمي وافضل الصلاة واتم التسليم على محمد واله الطيبين الطاهرين اسالكم الدعاء اخوتي الاعزاء
    التعديل الأخير تم بواسطة الراجي لمغفرة ربه ; 17-06-2010 الساعة 11:32

  4. #4
    عضو متميز -ذهبي
    تاريخ التسجيل
    11 2007
    المشاركات
    1,045

    افتراضي

    الاخ العزيز توام الروح
    حياكم
    كما اشكر الاخ العزيز الراجي لمغفرة ربه
    وقد اجاد بالاجابة
    مزيد توضيح:
    كل مدرسة فكرية لها بعدان في الحركة والمعرفة
    1-الطريق الذي تسلكه في تحصيل المعرفة فمثلا علماء الكلام يعتمدون على النصوص الدينية ويجعلونها الحجر الاساس في الانطلاق وهذا لايعني ان غيرهم يرفض النصوص ولكنهم يقبلونها بعد بلورة مجموعة من القواعد العقلية
    وكذلك علماء الفلسفة يجعلون العقل الطريق في الوصول للمعرفة وهو الحجر الاساس في عملهم
    اما اهل العرفان فيجعلون من القلب والكشف هو الطريق للمعرفة
    وعلى اساس هذا التباين في الطرق تقسم هذه المدارس العلمية

    2-الحركة الثانية وهي الاستدلال على المعارف التي توصلوا لها سواء عن طريق النص او العقل او القلب
    وهنا الكل يجعل من العقل طريقا لاثبات تلك المعارف
    الخطوة الاولى هي العرفان النظري وهي التلبس بالمعاني الروحية الرفيعة وهي مقسمة على عشرة مراحل ولكل مرحلة عشر درجات فيكون عدد الدرجات مائة درجة
    تبتدا باليقظة والمقصود بها اليقظق القلبية ومحورها التوبة وليس بالضرورة ان تكون التوبة عن الذنوب بل قد تكون عن بعض المباحات لانها تقلل من الخشوع
    وتنتهي بالفناء وهو ان لايرى في الوجود غير اللهوبتعبيرهم(لايوجد في الدار غيره ديار)
    وورد في دعاء كميل ( إلهي صبرت على عذابك فكيف اصبر على فراقك وهبني صبرت على حر نارك فكيف اصبر عن النظر إلى كرامتك )

    هل في هذه الفقرة من الدعاء المبارك عرفان نظري اي انه باب ترك الاعمال

    اما لا ننظر له من باب القيام بالاعمال العبادية لكن العذاب للقصور الذي حصل منا بالعبادة
    اي عرفان عملي

    يمكن ان تكون هذه الكلمات لاتصدر من شخص الا اذا وصل الى مراتب عالية جدا بالكمال فهي بهذا المعنى مرتبطة بالعرفان بمعناه العام وليس الاصطلاحي
    اي بشخصية عاشت اعلى مراتب الكمال وذابت في الله عز وجل ذوبان لانظير له فتحول الى رمز روحي في حياة السالكين

  5. #5
    عضو فعال-فضي الصورة الرمزية الراجي لمغفرة ربه
    تاريخ التسجيل
    06 2010
    المشاركات
    133

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بعد الصلاة والسلام على محمد
    واله الكرام
    مشرفنا العزيز ماتفضلتم به لا يخلو من فائدة
    لكن كيف يكون العرفان النظري هو التلبس بالمعاني الروحية وفيها مراتب ومنها التوبة
    مع ان التوبة وغيرها من المراتب هي من العرفان العملي هذا
    اولا وثانيا
    انكم بذكركم الخطوتين فلابد ان تكون الخطوتان شاملتين للعرفان النظري والعملي مع انكم جعلتم الخطوة الاولى هي النظري ولم تبينوا العملي هل هو في الثانية فعندها يختل قولكم ان لكل مدرسة فكرية بعدان في الحركة اللهم الا ان يقال ان العرفان العملي ليس مدرسة فكرية وهذا ما بينته طيا نعم لابد له من خلفية فكرية وهو العرفان النظري وهو جيد الا ان الفائدة من وجود بعدين تكون مستدركة
    اقول قولي هذا واستغفر الله تعالى لي ولكم
    ارجو المعذرة لعلي تجاوزت صفتي
    وتطاولت على صفتكم

  6. #6
    عضو متميز -ذهبي
    تاريخ التسجيل
    11 2007
    المشاركات
    1,045

    افتراضي

    الاخ العزيز الراجي لمغفرة ربه
    حياكم الله
    لكن كيف يكون العرفان النظري هو التلبس بالمعاني الروحية وفيها مراتب ومنها التوبة
    انا الذي قصدته ان الحركة الاولى تكون مسبوقة بخلفية فكرية ولان الحديث الذي ابتداته كان حول المعرفة ثم بعد ذلك انتقلت للاجابة على سؤال الاخ المشارك فكان التركيز على المعرفة
    واشارتي الى احد البعدين دون البعد الاخرغير كاملة كما تفضلتم ولكن اردت ان اشير الى الفرق بشكل مستعجل
    والا فان مداخلتكم جميلة ولطيفة وواردة
    وانا مسرور بهذه المتابعة
    خادمكم
    التعديل الأخير تم بواسطة المشرق ; 13-07-2010 الساعة 07:12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الخطيب والمستوى العلمي
    بواسطة وليد النور في المنتدى ساحة النقاش الفقهي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-01-2009, 03:39

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •